dj2day
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك ومن يواجه مشاكل اوصعوبات فى تفعيل والتسجيل يرجى مرسله
m_a_h_m_o_u_d_a_h_m_e_d@yahoo.com
bisaahmed92@yahoo.com
دى جى اليوم كل ما تتمناه واكثر
شكرا[/
b]]ادارة
المنتدي [/b]

dj2day

دجى اليوم اجدد افلام عربى اجنبى واجدد سنجلات شعبى مهرجانات موالد ريمكسات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسماء الله الحسنى وشرحها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرنس بيسة
نائب المدير ومدير لجنه تطوير المنتدى
نائب المدير ومدير لجنه تطوير المنتدى
avatar

ذكر
الابراج : العقرب الأبراج الصينية : الحصان
عدد المساهمات : 1297
تاريخ الميلاد : 21/11/1990
العمر : 28
البلد : مصر
/الترفيه : برنس
المزاج : عالى اووووووى
الدماغ :
علم :
احترام القوانين :
الوظيف داخل المنتدى :
المزاج :
الهوايه :
السٌّمعَة : 6
نقاط : 2356
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: أسماء الله الحسنى وشرحها   الثلاثاء أبريل 29, 2008 1:28 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وءاله وصحبه الطاهرين وسلّم وبعد:

فقد قال الله تعالى واصفا نفسه: {ليس كمثله شيء وهو السّميع البصير}.

وروى البخاري ومسلم عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم أنّه قال: "انّ لله تسعة وتسعين اسما مائة الاّ واحدا لا يحفظها أحد الا دخل الجنة".

وقد فسّر بعض أهل العلم بأنّ المراد بحفظها أن يكون مستظهرا لها مع اعتقاد معانيها.

أخي القارئ:

ستجد أن الأسماء التي نذكرها تزيد عن المائة اسم، وسبب ذلك أننا جمعنا ما جاء في روايات الترمذي وابن ماجه والحاكم إضافة لبعض ما ورد من اشتقاق أسماء الله عند الزجاجي، وكذلك عند الحليمي.

فما وضعنا بعده إشارة [ت] فرمز لرواية الترمذي.

وما وضعنا بعده إشارة [جه] فرمز لرواية ابن ماجه.

وما وضعنا بعده إشارة [كم] فرمز لرواية الحاكم.

وما وضعنا بعده إشارة [زج] فرمز لبعض ما ورد في كتاب اشتقاق أسماء الله الحسنى للزجاج.

وما وضعنا بعده إشارة [حل] فرمز لبعض ما ورد في كتاب المنهاج للحليمي.

وكل ذلك نفعله طلبا للأجر والخير والبركة بذكر أسماء الله الحسنى، فهو عزّوجل:

1-) الله : أي من له الألوهية وهو أنّه تعالى مستحق للعبادة وهي نهاية الخشوع والخضوع. قال الله تعالى: {الله خالق كل شيء}. ت

2-) الرحمن : وهو من الأسماء الخاصة بالله أي أنّ الله شملت لرحمته المؤمن والكافر في الدنيا وهو الذي يرحم المؤمنين فقط في الآخرة قال تعالى: {الرحمن الرحيم}. ت

3-) الرحيم : أي الذي يرحم المؤمنين فقط في الآخرة. قال تعالى: {وكان بالمؤمنين رحيما}. ت

4-) الملك : أي أنّ الله موصوف بتمام الملك وملكه أزلي أبدي وأما الملك الذي يعطيه للعبد في الدنيا فهو حادث يزول قال تعالى: {فتعالى الله الملك الحق}. ت

5-) القدوس : فهو المنزه عن الشريك والولد وصفات النقص كالحاجة للمكان والزمان فهو خالقهما وما سواهما، وهو تبارك وتعالى المنزّه عن النّقائص الطّاهر من العيوب قال تعالى: {الملك القدوس}. ت

6-) السلام : أي الذي سلم من كلّ عيب فلا يوصف بالظلم أو الولدية أو الزوجية قال تعالى: {السّلام المؤمن}. ت

7-) المؤمن : وهو الذي يصدق عباده وعده ويفي بما ضمنه لهم قال تعالى: {السلام المؤمن}. ت

8-) المهيمن : أي الشاهد على خلقه بما يكون منهم من قول أو فعل أو اعتقاد قال تعالى: {المهيمن}. ت

9-) العزيز : هو القوي الذي لا يُغلب لأنه تعالى غالب على أمره قال تعالى: {وهو العزيز الحكيم}. ت

10-) الجبّار : هو الذي جبر مفاقر الخلق أو الذي قهرهم على ما أراد قال تعالى: {الجبار المتكبر}. ت

11-) المتكبر : هو العظيم المتعالي عن صفات الخلق القاهر لعُتاة خلقه قال تعالى: {الجبار المتكبر}. ت

12-) الخالق : هو مبرز الأشياء من العدم الى الوجود فلا خالق الاّ هو عزّ وجلّ قال تعالى: {هل من خالق غير الله}. ت

13-) البارىء : أي أنّه هو خلق الخلق لا عن مثال سبق قال تعالى: {البارىء}. ت

14-) المصوّر : الذي أنشأ خلقه على صور مختلفة تتميّز بها على اختلافها وكثرتها قال تعالى: {هو الله الخالق البارىء المصور}. ت

15-) الغفّار : هو الذي يغفر الذنوب قال تعالى: {ألا هو العزيز الغفار}. ت

16-) القهار : هو الذي قهر المخلوقات بالموت قال تعالى: {وهو الواحد القهار}. ت

17-) الوهاب : هو الذي يجود بالعطاء من غير استثابة أي يثيب الطائعين فضلا منه وكرما قال تعالى: {العزيز الوهاب}. ت

18-) الرزّاق : هو المتكفل بالرزق وقد وسع رزقه المخلوقات كلّهم قال تعالى: {انّ الله هو الرزاق ذو القوة المتين}. ت

19-) الفتّاح : هو الذي يفتح على خلقه ما انغلق عليهم من أمورهم فيُيسّرها لهم فضلا منه وكرما قال تعالى: {وهو الفتّاح العليم}. ت

20-) العليم : هو العالم بالسّرائر والخفيات التي لا يدركها علم المخلوقات ولا يجوز أن يسمى الله عارفا قال تعالى: {والله عليم حكيم}. ت

21-22-) القابض الباسط : هو الذي يقتُرُ الرزق بحكمته ويبسطه بجوده وكرمه قال تعالى: {و الله يقبض ويبسط}. ت

23-24-) الخافض الرافع : هو الذي يخفض الجبارين ويذلّ المتكبرين ويرفع أولياءه بالطاعة فيُعلي مراتبهم. ت

25-26-) المعزّ المذلّ : أي أنّ الله أعز أولياءه بالنعيم المقيم في الجنة وأذلّ الكافرين بالخلود في النّار. ت

27-) السميع : هو السامع للسرّ والنّجوى بلا كيف ولا ءالة ولا جارحة وهو سميع الدعاء أي مجيبه قال تعالى: {انّ الله هو السميع البصير}. ت

28-) البصير : أي أنّه تعالى يرى المرئيات بلا كيف ولا ءالة ولا جارحة قال تعالى: {وهو السميع البصير}. ت

29-) الحكم : أي الحاكم بين الخلق في الآخرة ولا حكم غيره وهو الحكم العدل قال تعالى: {وهو خير الحاكمين}. ت

30-) العدل : أي المنزّه عن الظلم والجور لأن الظلم هو وضع الشيء في غير موضعه. ت

31-) اللطيف : هو المحسن الى عباده في خفاء وستر من حيث لا يحتسبون قال تعالى: {وهو اللطيف الخبير}. ت

32-) الخبير : هو المطّلع على حقيقة الأشياء فلا تخفى على الله خافية وهو عالم بالكلّيات والجزئيات ومن أنكر ذلك كفر قال تعالى: {وهو الحكيم الخبير}. ت

33-) الحليم : هو ذو الصّفح والأناة الذي لا يستفزّه غضب ولا عصيان العصاة، والحليم هو الصّفوح مع القدرة قال تعالى: {وانّ الله لعليم حليم}. ت

34-) العظيم : فهو عظيم الشأن منزّه عن صفات الأجسام فالله أعظم قدرا من كل عظيم قال تعالى: {وهو العلي العظيم}. ت

35-) الغفور : هو الذي تكثر منه المغفرة قال تعالى: {انّي أنا الغفور الرحيم}. ت

36-) الشّكور : هو الذي يُثيب على اليسير من الطاعة الكثير من الثواب قال تعالى: {انّ ربنا لغفور شكور} الآية. ت

37-) العليّ : هو الذي يعلو على خلقه بقهره وقدرته ويستحيل وصفه بارتفاع المكان لأنه تعالى منزه عن المكان والله خالقه قال ابن منظور في لسان العرب: العلاء الرّفعة قال تعالى: {وهو العلي العظيم}. ت

38-) الكبير : هو الجليل كبير الشأن، والله أكبر معناها أنّ الله أكبر من كلّ شيء قدرا قال تعالى: {وهو العلي الكبير}. ت

39-) الحفيظ : معناه الحافظ لمن يشاء من الشرّ والأذى والهلكة قال تعالى: {وربّك على كلّ شيء حفيظ}. ت

40-) المقيت : هو المقتدر وهو رازق القوت قال تعالى: {وكان الله على كلّ شيء مقيتا}. ت

41-) الحسيب : أي هو المحاسب للعباد بما قدّمت أيديهم قال تعالى: {وكفى بالله حسيبا}. ت

42-) الجليل : أي الموصوف بالجلال ورفعة القدر. ت

43-) الكريم : هو الكثير الخير فيبدأ بالنعمة قبل الاستحقاق ويتبرع بالاحسان من غير استثابة قال تعالى: {ما غرّك بربّك الكريم}. ت

44-) الرقيب : هو الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء قال تعالى: {انّ الله كان عليكم رقيبا}. ت

45-) المجيب : هو الذي يجيب المضطر اذا دعاه ويغيث الملهوف اذا استغاث به قال تعالى: {قريب مجيب}. ت

46-) الواسع : هو الذي وسع رزقه جميع خلقه قال تعالى: {والله واسع عليم}. ت

47-) الحكيم : هو المحكم لخلق الأشياء كما شاء لأنه تعالى عالم بعواقب الأمور قال تعالى: {والله عليم حكيم}. ت

48-) الودود : هو الذي يودُّ عباده الصالحين فيرضى عنهم ويتقبّل أعمالهم قال تعالى: {وهو الغفور الودود}.ت

49-) المجيد : هو الواسع الكرم العالي القدر قال تعالى: {انّه حميد مجيد}. ت

50-) الباعث : هو الذي يبعث الخلق بعد الموت ويجمعهم ليوم لا ريب فيه قال تعالى: {وان الله يبعث من في القبور}. ت

51-) الشّهيد : هو الذي لا يغيب عن علمه شيء قال تعالى: {انّ الله على كل شيء شهيد}. ت

52-) الحقّ : هو الثابت الوجود الذي لا شكّ في وجوده قال تعالى: {ويعلمون أنّ الله هو الحق المبين}. ت

53-) الوكيل : هو الكفيل بأرزاق العباد والعالم بأحوالهم قال تعالى: {وكفى بالله وكيلا}. ت

54-) القويّ : هو التّام القدرة الذي لا يعجزه شيء ولا يقال الله قوّة أو قدرة انّما هو ذو القوة والقدرة، والقوة بمعنى القدرة قال تعالى: {انّ الله لقوي عزيز}. ت

55-) المتين : هو الذي لا يمسّه تعب ولا لغوب قال تعالى: {انّ الله هو الرزاق ذو القوة المتين}. ت

56-) الوليّ : هو الناصر ينصُرُ عباده المؤمنين وأتباعهم هم المنصرون في المعنى لأن عاقبتهم حميدة قال تعالى: {وهو الوليّ الحميد}.ت

57-) الحميد : هو المستحق للحمد والثناء والمدح قال تعالى: {انّ الله هو الغني الحميد}. ت

58-) المُحصي : هو الذي أحصى كل شيء علما وعددا قال تعالى: {وأحصى كل شيء عددا}. ت

59-60-) المبدىء المعيد : هو الذي ابتدأ الأشياء فأوجدها من عدم، والمعيد هو الذي يعيد الخلق بعد الحياة الى الممات ثمّ يعيده بعد الموت الى الحياة قال تعالى: {هو يبدىء ويعيد}. ت

61-62-) المحيي المميت : هو الذي يحيي النطفة الميتة فيخرج منها النسمة الحية ويحيي الأجسام البالية باعادة الأرواح اليها عند البعث، والمميت: الذي يميت الأحياء ويوهنُ بالموت قوة الأصحاء الأقوياء قال تعالى: {قل الله يحييكم ثم يميتكم}. ت

63-) الحيُّ : هو الذي لم يزل موجودا وبالحياة موصوفا. قال الطحاوي: "ومن وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفر". قال تعالى: {هو الحي لا اله الاّ هو}. ت

64-) القيوم : هو الدائم الذي لا يتغيّر وهو القائم بتدبير أمور الخلائق قال تعالى: {الله لا اله الاّ هو الحي القيوم}. ت

65-) الواحد : هو الغنيّ الذي لا يفتقر الى شيء. ت

66-) الماجد : هو عظيم القدر واسع الكرم. ت

67-) الواحد : هو الواحد الذي لا ثاني له في الأزلية والألوهية قال تعالى: {وما من اله الا الله الواحد القهار}. ت

68-) الصمد : هو الذي يُصمدُ اليه في الأمور كلّها ويُقصدُ الحوائج والنّوازل قال تعالى: {الله الصمد}. ت

69-) القادر : هو الذي لا يعتريه عجز ولا فتور وهو القادر على كلّ شيء لا يعجزه شيء قال تعالى: {انّه على كلّ شيء قدير}. ت

70-) المقتدر : هو القادر الذي لا يمتنع عليه شيء قال تعالى: {فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر}. ت

71-72-) المقدّم والمؤخر : هو المنزل للأشياء منازلها يقدم ما يشاء منها ويؤخر ما يشاء بحكمته. ت

73-) الأوّل : هو الأزلي القديم الذي ليس له بداية قال الله تعالى: {هو الأول}. ت

74-) الآخر : هو الباقي بعذ فناء الخلق وهو الدائم الذي لا نهاية له قال تعالى: {هو الأول والآخر}. ت

75-) الظّاهر : هو الظاهر فوق كل شيء بالقهر والقوة والغلبة لا بالمكان والصورة والكيفية وانّها من صفات الخلق قال تعالى: {هو الأول والآخر والظاهر}.ت

76-) الباطن : هو الذي لا يستولي عليه توهّمُ الكيفية وهو خالق الكيفيات والصور قال تعالى: {والظاهر والباطن}. ت

77-) الوالي : هو الملك لكل شيء ونافذ المشيئة في كلّ شيء. ت

78-) المُتعال : هو المنزّه عن صفات المخلوقين والقاهر لخلقه بقدرته التّامّة قال تعالى: {الكبير المتعال}. ت

79-) البرّ : هو المحسن الى عباده الذي عمّ برُّه واحسانه جميع خلقه فمنهم شاكر ومنهم كافر قال تعالى: {انّه هو البرّ الرحيم}. ت

80-) التّواب : هو الذي يقبل التوبة كلّما تكرّرت قال تعالى: {وان الله هو التّواب الرحيم}. ت

81-) المنتقم : هو الذي يبالغ في العقوبة لمن يشاء من الظالمين وهو الحكم العدل قال تعالى: {والله عزيز ذو انتقام}. ت

82-) العفو : هو الذي يصفح عن الذنوب ويترك مجازاة المُسيء كرما واحسانا قال تعالى: {انّ الله لعفو غفور}. ت

83-) الرءوف : هو شديد الرحمة قال تعالى: {انّ ربكم لرءوف رحيم}. ت

84-) مالك الملك : الذي يعود اليه المُلك الذي أعطاه لبعض عباده في الدّنيا، قال تعالى: {قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء} وليس هذا الملك الذي هو صفة له أزلية أبدية، لأن الذي وصف نفسه به بقوله {مالك الملك} هو الملك الذي فسّر به البخاري وغيره وجه الله في قوله تعالى: {كل شيء هالك الاّ وجهه}. ت

85-) ذو الجلال والاكرام : أي أنّ الله مستحق أن يُجلّ فلا يُجحد ولا يُكفر به وهو المكرم أهل ولايته بالفوز والنور التّام يوم القيامة قال تعالى: {ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام}. ت

86-) المقسط : هو العادل في حكمه المنزه عن الظلم والجور لا يُسأل عما يفعل. ت

87-) الجامع : هو الذي يجمع الخلائق ليوم لا ريب فيه قال تعالى: {ربنا انّك جامع الناس ليوم لا ريب فيه}. ت

88-) الغنيّ : هو الذي استغنى عن خلقه والخلائق تفتقر اليه قال تعالى: {والله الغني وأنتم الفقراء}. ت

89-) المغني : هو الذي جبر مفاقر الخلق وساق اليهم أرزاقهم. ت

90-) المانع : هو الذي يمنع من يشاء ما يشاء. ت

91-92-) الضّارّ النافع : هو القادر على أن يضُرّ من يشاء وينفع من يشاء. ت

93-) النّور : أي الذي بنوره أي بهدايته يهدي ذو الغواية فيرشد قال تعالى: {الله نور السموات والأرض} أي أنّ الله تعالى هادي أهل السماء والأرض لنور الايمان، فالله تعالى ليس نورا بمعنى الضوء بل هو الذي خلق النور. ت

94-) الهادي : هو الذي منّ على من شاء من عباده بالهداية والسّداد قال تعالى: {ويهدي من يشاء الى صراط مستقيم}. ت

95-) البديع : هو الذي خلق الخلق مبدعا له ومخترعا لا على مثال سبق قال تعالى: {بديع السموات والأرض}. ت

96-) الباقي : هو الواجب البقاء الذي لا يجوز عليه خلافه عقلا قال تعالى: {ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام}.

97-) الوارث : هو الباقي بعد فناء الخلق قال تعالى: {وان لنحن نحي ونميت ونحن الوارثون}. ت

98-) الرّشيد : هو الذي أرشد الخلق الى مصالحهم. ت

99-) الصبور : هو الذي لا يعاجل العصاة بالانتقام منهم بل يُؤخّر ذلك الى أجل مسمّى ويُمهلهم الى وقت معلوم. ت

100-) الأحد : هو الواحد المنزه عن صفات المخلوقات، فالله لا شريك له في الأزلية، "كان الله ولم يكن شيء غيره" رواه البخاري، وقال تعالى: {قل هو الله أحد}. جه

101-) الرّبّ : هو السّيّد المالك، ولا يقال الرّبّ أي بالألف واللام الاّ لله عزّ وجلّ {الحمد لله ربّ العالمين}. جه

102-) القاهر : فالله القاهر والقهّار أي الغالب لجميع خلقه بقدرته وسلطانه قال تعالى: {وهو القاهر فوق عباده}. جه

103-) المجيب : هو الذي يقابل الدّعاء والسؤال بالعطاء والقبول بفضله ومنّه وكرمه قال تعالى: {ثم توبوا اليه ان ربي قريب مجيب}. جه

104-) الكافي : هو الذي يكفي المهمّ ويدفع عنهم الملمّ، وهو الذي يُكتفى بمعونته عن غيره قال تعالى: {أليس الله بكاف عبده}. جه

105-) الدائم : الباقي. جه

106-) نعم المولى ونعم النصير : هو النّاصر والمعين لمن يشاء على ما يشاء قال تعالى: {انّ الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير}. كم

107-) الجميل : الذي هو جميل الصفات أي كاملها. يحب الجمال لخلقه أي يحب لهم الصفات الجميلة بما في ذلك من نظافة الخلق والثياب. كم

108-) الصادق : هو الذي يصدُق قوله ووعده فما أخبر الله عن وقوعه فلا بدّ من وقوعه قال تعالى: {ومن أصدق من الله قيلا}. جه

109-) المحيط : هو الذي أحاط بكل شيء علما فلا يغيب عن علمه شيء قال تعالى: {ألا انه بكل شيء محيط}.زج

110-) المُبين : بمعنى الظاهر قال تعالى: {ويعلمون أنّ الله هو الحق المبين}. جه

111-) القريب : أي قريب بعلمه من خلقه فالمطيع قريب من الله بلا كيف كما قال الامام أبو حنيفة، قال تعالى: {انّه سميع قريب} . كم

112-) الفاطر : هو الذي فطر الخلق أي اخترعهم وأوجدهم قال تعالى: {الحمد لله فاطر السموات والأرض}. جه

113-) العلام : بمعنى العليم قال تعالى: {وأنّ الله علام الغيوب}. كم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسماء الله الحسنى وشرحها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
dj2day :: المنتدى الاسلامى العام :: قصص الانبياء-
انتقل الى: